قال نورالدين محمد رئيس شركة تارجت للاستثمار  إنه من المتوقع أن يتراجع الذهب خلال الفترة القادمة بسبب المتغيرات التي طرأت في السوق، والتي تؤثر على مدى جاذبيته.

وأضاف في تصريحاته للعربية أن تصريحات الفيدرالي الصادرة يوم الأربعاء التي تشير إلى تشدد نقدي في المجلس الاحتياطي، أدت إلى تحول بعض الصناديق إلى من الاستثمار في الذهب إلى الاستثمار في سندات الخزانة الأميركية لأجل 10 سنوات.

وأوضح أن الذهب قد يتراجع لمستويات تتراوح بين 1620 و1650 نقطة، قبل أن يعاود الصعود مرة أخرى بنهاية العام. وبعد التصريحات التي تميل إلى التشديد النقدي من مجلس الاحتياطي، قفز الدولار لأعلى مستوى في شهرين.

وعلى الرغم من أن الذهب يُعتبر تحوطا في مواجهة التضخم، فإن أسعار الفائدة المرتفعة ستقلص جاذبيته إذ إنها تعني ارتفاع تكلفة فرصة حيازته. وصعد الذهب في المعاملات الفورية 0.5% إلى 1781.96 دولار للأوقية (الأونصة) يوم الجمعة، لكنه منخفض 5% على مدار الأسبوع. وربحت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.5% إلى 1782.70 دولار.