هبطت اسعار الذهب بقيمة 15 جنيهًا دفعة واحدة، بعد ثوان من افتتاح البورصات العالمية لتعاملاتها، اليوم الاثنين، 9 أغسطس، لتصبح حصيلة التراجعات خلال 5 أيام 33 جنيهًا.

جاء ذلك بعد استقرار الذهب في السوق المحلية خلال تعاملات اليوم، حيث بيع عيار 24 بسعر 874 جنيهًا، وعيار 21 نحو 765 جنيهًا، وعيار 18 بـ656 جنيهًا، ووصل سعر الجنيه الذهب إلى نحو 6 آلاف و120 جنيهًا.

وفقد المعدن النفيس، الأربعاء الماضي، نحو 18 جنيهًا، فيما فقد اليوم الاثنين 9 أغسطس 15 جنيهًا، ما يعني أن المعدن النفيس فقد خلال 5 أيام 33 جنيهًا.

ووصف نادي نجيب، سكرتير الشعبة العامة للذهب والمجوهرات بالغرف التجارية، ، هذا التراجع بـ«الكبير»، والذي يحفز الجميع على الشراء، لكنه في نفس الوقت يحدث ارتباكًا.

ودعا «نجيب» المواطنين والمستثمرين الراغبين في الاستثمار في المعدن الأصفر إلى الشراء، للاستفادة من قيمة التراجعات الكبيرة في سعر جرام الذهب.

وبحسب المؤشرات الأولية، وبعد ثوان من بدء التعاملات اليومية للبورصات العالمية، اليوم، حدث انهيار مفاجئ للمعدن النفيس بقيمة 60 دولاراً، وسط رهانات على أن بنك الاحتياطي الفيدرالي قد يبدأ قريباً تقليص الحوافز النقدية الهائلة.

وانخفض السعر الفوري لسبائك المعدن الأصفر بأكثر من 4%، فيما انخفضت الفضة بنسبة 7% مع تسارع عمليات البيعة. وفقد الذهب قوتة متأثراً بمخاوف المستثمرين من أنَ الاقتصاد المتحسن، وارتفاع التضخم سيحفزان الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي على التراجع عن دعمه غير المسبوق، وبالتالى سيعاود الذهب للارتفاع.