تخطت أسعار الذهب، اليوم الأربعاء، المستوى النفسي الهام عند 1900 دولار للأوقية (الأونصة) بدعم من تراجع الدولار.

كما دعم صعود الذهب وتنامي المخاوف بشأن التضخم بعد أن أبقى مسؤولو مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي على موقف مائل للتيسير بشأن أسعار الفائدة.

 الذهب في المعاملات الفورية 0.3 بالمئة إلى 1905.36 دولار للأوقية، وهو أعلى مستوياته منذ الثامن من يناير كانون الثاني.

وقال الشريك الإداري في إس.بي.آي أست مانجمنت ستيفن إينيز ان انخفاض “الدولار ” يقدم دعما، كما أن تزايد مخاطر التضخم يطغى على كل شيء في الوقت الحالي. إنها مسألة تحوط ضد التضخم حاليا.

وقبع مؤشر الدولار قرب أدنى مستوى في أربعة أشهر ونصف الشهر مقابل عملات رئيسية أخرى، مما يجعل الذهب أقل تكلفة بالنسبة لحائزي العملات الأخرى.