اقترب الدولار من أدنى مستوياته في قرابة ثلاثة أعوام، وذلك بعد فوز الديمقراطيين بالسيطرة على مجلس الشيوخ الأمريكي، مما يمهد الطريق أمام تحفيز مالي أكبر محتمل في عهد الرئيس المنتخب جو بايدن.

ولم تتأثر أسواق العملات كثيرًا بمشاهد الفوضى في واشنطن بعد أن اقتحم مؤيدون للرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب مقر الكونجرس الأمريكي أمس.

وصعد مؤشر الدولار 0.2 بالمئة إلى 89.567 في التعاملات المبكرة في لندن، لكنه ليس بعيدًا عن أدنى مستوياته في التعاملات خلال الليل عند 89.206، وهو المستوى الذي لم يشهده منذ مارس آذار 2018.

وهبط الدولار الأسترالي 0.3 بالمئة إلى 77.792 سنت أمريكي بعد أن لامس قمة ثلاث سنوات تقريبًا عند 78.195 أمس الأربعاء.

وتراجع اليورو 0.2 بالمئة إلى 1.23030 دولار بعد ارتفاعه إلى 1.2349 دولار أمس للمرة الأولى منذ أبريل نيسان 2018.

لكن بعد انخفاض بما يقرب من سبعة بالمئة في 2020 لمؤشر الدولار ونزول بما يصل إلى 0.9 بالمئة في العام الجديد، قد تلتقط العملة الأمريكية الأنفاس بفعل بعض الإنحسار لتعاملات مكثفة.

واستقر اليوان إلى حد كبير عند 6.4596 للدولار بعد أن أشارت السلطات الصينية إلى رغبة في وتيرة أبطأ للمكاسب.

وتم تداول الجنيه الإسترليني دون تغير يذكر عند 1.3615 دولار، إذ يواصل التحويم تحت قمة ثلاثة أعوام تقريبا عند 1.3703 دولار التي لامسها يوم الاثنين.