صعد الدولار مقابل العملات الرئيسية اليوم، الثلاثاء، حيث ارتفع إلى أعلى مستوى في عام مقابل الين، إذ أدى تسارع وتيرة تطعيمات كوفيد-19 وخطط لحزم تحفيز كبيرة في الولايات المتحدة إلى إذكاء توقعات التضخم، وعوائد سندات الخزانة، وذلك بحسب رويترز.

ولقى الدولار الذي يعتبر ملاذا آمنا الدعم بصفة عامة مع استيعاب المستثمرين لتداعيات انهيار صندوق الاستثمار عالي الاستدانة أرشيجوس كابيتال.

وصعد مؤشر الدولار فوق مستوى ‭‭93‬‬، وزاد في أحدث تعاملات نحو ربع بالمئة إلى ‭‭93.122‬‬ وهو أعلى مستوى في أربعة أشهر.

كما تجاوز الدولار 110 ينّات، ليصل الي مستوى لم يشهده منذ مارس من العام الماضي، والدولار بذلك على مسار تحقيق أفضل أداء شهري منذ أواخر عام 2016 مع نهاية السنة المالية اليابانية هذا الشهر، مما أدى إلى زيادة الطلب على الدولار.

وقال محللون إن الين كان أيضا عُرضة لتوقعات التضخم الأعلى في الولايات المتحدة، مقارنة باليابان، وارتفاع العوائد الأمريكية طويلة الأجل.

وصعدت عوائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل عشر سنوات إلى أعلى مستوياتها في 14 شهرا اليوم، قبل يوم واحد من الموعد الذي من المقرر أن يشرح فيه الرئيس الأمريكي جو بايدن كيفية تمويل خطة بنية تحتية تتراوح قيمتها بين ثلاثة وأربعة تريليونات دولار. واعترى الضعف اليورو خلال اليوم إلى ‭‭1.17335‬‬ دولار، وهو أدنى مستوى له منذ نوفمبر.