ارتفعت أسعار الذهب في السوق العالمي، خلال الفترة الماضية، وأرجع محللون هذا الارتفاع إلى عدة أسباب مع توقعات بمزيد من الارتفاع خلال الفترة المقبلة.

واقتربت أسعار الذهب من أعلى مستوياتها منذ بداية العام الحالي وارتفعت أوقية الذهب في نهاية تعاملات الأسبوع الماضي إلى 1881.2 دولار، وفقا لبيانات وكالة بلومبرج.

واوضح خبير أسواق المال أحمد معطي أن الارتفاع العالمي في أسعار الذهب ناتج عن عدة أسباب أهمها، ارتفاع مستويات التضخم في الولايات المتحدة الأمريكية وتوقعات بمزيد من الارتفاع في مستويات التضخم، وهو ما يجعل المستثمرين يلجأون إلى الذهب باعتباره ملاذ آمن.

اما السبب الثاني، هو انخفاض الدولار تحت مستويات 90 نقطة مقابل 93 نقطة وهو ما يعني أيضا لجوء المستثمرين للذهب مما يؤدي إلى ارتفاع أسعاره.

وكذلك انخفاض عائد السندات الأمريكية طويلة الأجل 10 سنوات إلى 1.62%، كما ارتفعت واردات الصين من الذهب لأعلى مستوى مما رفع الطلب في السوق العالمي فارتفع السعر، بحسب معطي.

وتوقع معطي، أن ترتفع أسعار الذهب إلى مستويات 1960 دولارًا ثم تعاود الانخفاض مرة أخرى.

وأثر ارتفاع أسعار الذهب في السوق العالمي على أسعاره في السوق المحلي وقال رئيس غرفة الذهب باتحاد الصناعات رفيق عباسي،، إن أسعار الذهب في السوق المحلي شهدت حالة من الصعود مؤخرا بسبب ارتفاع أسعار المعدن عالميا.