صعدت أسعار الذهب خلال تعاملات الأربعاء، بعد أن هدد الرئيس الأمريكي ترامب بعدم توقيع قانون التحفيز مما أدي لانخفاض الدولار.

كان السعر الفوري للذهب بحلول الساعة 12:50 بتوقيت جرينتش  مرتفعا 0.1% إلى 1860.81 دولار للأوقية (الأونصة) في حين نزلت عقود الذهب الأمريكية الآجلة 0.3% لتسجل 1864.60 دولار للأوقية.

ارتفع سعر حوالي 23% منذ بداية العام ويتجه لتحقيق أكبر مكاسبه السنوية منذ 2010 مع شروع البنوك المركزية والحكومات بأنحاء العالم في إجراءات تحفيز غير مسبوقة لتخفيف التداعيات الاقتصادية لأزمة جائحة فيروس كورونا.

وقال برنارد داداه المحلل في ناتكسيس “حتى إذا امتنع دونالد ترامب عن توقيع القانون، من المتوقع على نطاق واسع أن يقره بايدن وبالتالي لا نتوقع أي مخاطر على الذهب في الوقت الراهن”.

ويستخدم الذهب أداة للتحوط من التضخم، الناجم عن زيادة التدفقات النقدية على الاقتصاد، ويستفيد من تدني أسعار الفائدة التي تقلص تكلفة فرصته.

وانخفض مؤشر الدولار 0.2% مقابل العملات الرئيسية المنافسة بعد تهديد ترامب بعدم توقيع قانون التعافي، مما زاد من إغراء الذهب للمستثمرين غير الأمريكيين.

وارتفعت الفضة 0.8% إلى 25.31 دولار للأوقية، فيما زاد البلاتين 0.5% مسجلا 1007.39 دولار، وصعد البلاديوم 0.4% ليصل إلى 2322.52 دولار للأوقية.

و رفض ترامب، مساء الثلاثاء، حزمة التحفيز الاقتصادي البالغة نحو 900 مليار دولار التي اعتمدها الكونجرس، واصفا إياها بـ”العار”، ودعا خصوصا إلى زيادة مبلغ الشيكات المخصصة للعائلات.

وقال ترامب في فيديو عبر تويتر “أدعو الكونجرس إلى تعديل مشروع القانون هذا، وزيادة مبلغ 600 دولار القليل بشكل يبعث على السخرية إلى 2000 أو 4000 دولار للزوجين” في إشارة إلى الأموال المخصصة للعائلات.وأضاف “كما أدعو الكونجرس إلى التخلص من العناصر غير الضرورية والمُكلِفة في مشروع القانون هذا”.

ودخل أكبر اقتصاد في العالم في ركود اقتصادي عميق في الربيع، هو الأسوأ منذ الركود المسجّل في ثلاثينات القرن الماضي، بسبب توقف الأنشطة لاحتواء الوباء الذي تسبب في بطالة واسعة النطاق.